تقديم رئيس مجلس أمناء

مؤسسة جائزة المدينة المنورة الخيرية

 

صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود

الحمد لله رب العالمين ، وصلاة وسلاماً دائمين على أشرف الأنبياء والمرسلين ، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .. أما بعد :

فمؤسسة جائزة المدينة المنورة الخيرية رغم إنشائها عام 1423هـ (2002م) إلا أنها انطلقت قوية وعلى أسس راسخة بتوفيق من الله عزو جل ، ثم بالجهود المخلصة التي بُذلت في جائزة المدينة المنورة منذ انطلاقها    عام   1415هـ 1994/1995م

وكما عدت الجائزة إحدى الصور المتميزة، والمعبرة عن النهضة الشاملة التي تعيشها المملكة العربية السعودية في عهدها الزاهر بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حفظهما.

فبإذن الله ستواصل المؤسسة تنمية هذا النجاح وتطويره لتكون دوماً صورة جديدة مشرّفة ومشرقة للعمل الخيري المبني على أسس علمية راسخة منطلقة من شريعتنا السمحة حيث ستستمر بمشيئة الله في تطوير أفرع الجائزة الثلاثة : البحث العلمي ، والخدمات العامة ، والنبوغ والتفوق الدراسي وخدمة التعليم ، وستعطي كل فرع ما يستحقه من الدراسة والتطوير والعناية والمتابعة ، ليستمر تكريم عشرات الفائزين والفائزات سنوياً ، ولإتاحة الفرصة أمام الجادين والمخلصين من أبناء منطقة المدينة المنورة لإطلاق إبداعاتهم ، وزيادة عطاءاتهم ، وليسهموا بقدراتهم وخبراتهم في خدمة مختلف قطاعات المجتمع بما يتمشى مع تحقيق أهداف المؤسسة .

وأنتهز هذه الفرصة للإشادة بتجاوب المخلصين من المواطنين والهيئات والمصالح الحكومية مع أهداف المؤسسة الأمر الذي كان ولا يزال وسيظل بمشئة الله محل تقدير مجلس أمناء المؤسسة وثناءه .

وإنها لمناسبة طيبة لأهنىء جميع من فاز بجائزة المدينة المنورة ، ومن سيفوز بها ، ولحث غيرهم على الاقتداء بهم في طريق التفوق ، كما أشكر جميع أجهزة المؤسسة : مجلس الأمناء ، والأمانة العامة ، واللجان المختلفة على الجهود المخلصة والموفقة التي تبذل  لتحقيق غايات المؤسسة وتطوير علاقتها بالمجتمع .

والله الموفق

 

عبد العزيز بن ماجد بن عبد العزيز آل سعود

أمير منطقة المدينة المنورة

رئيس مجلس أمناء

مؤسسة جائزة المدينة المنورة الخيرية